من وقتٍ لآخر

تحبُ أمي أن تذهبَ إلى هذا المقهى ذو القناديلِ الرصينةِ،

وتطلبُ كعكَ الفانيليا

وتشربُ بتأنٍ كوبين من الشاي الأسود

كأنها تقوم بطقسٍ احتفالي.

جلبتها هنا متخليةً عن مشاغلي الشاقة من أجلِ هذه اللفتةِ العائليةِ.

ومن خلالِ النوافذِ الضخمةِ نشاهدُ الحياةَ القلقةِ في الخارج

بينما نتحدثُ عن الأيامِ الخوالي

وكان جوُ المكانِ الفاترِ يوحي بأن السعادةَ ليست أكثر من ذلك.

فجأة، كما لو أنها استعادت وصايا جاءتها في المنامِ

قالتْ: «من المؤسفِ أن كلَّ شيءٍ له نهايةٌ».

تقولها مع ابتسامةٍ خفيفةٍ لأنها تعرفُ

أن الرسمياتِ لا تناسب فترةِ ما بعد الظهرِ.

(أمي هي بالفعل أربعة وسبعون عامًا

وكانتْ في وقتٍ ما جميلةً).

في قاعِ الفناجين الشاي يرسم علاماتِه.

لا أدري ماذا أقول.

ننظرُ إلى الشارعِ، وجوه المارةِ غير الواضحةِ.

الأشجارُ لاذت بالصمتِ. الليلُ يتساقطُ حولنَا.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء