من جديد جئتني في المنام

ومن جديد جئتني في المنام

وأنت وسط الورود على منصة صاخبة،

مجنونة كما العاطفة، هادئة كما الحلم،

بينما أنا منهزم وقد ركعت على ركبتي

و رحت أفكر:

" السعادة هناك، و أنا مسحور من جديد! ".

لكنك، أوفيليا، رحتِ تنظرين إلى هاملت

بلا سعادة وبدون حب، يا ربّة الجمال

في حين راحت الورود تنهمر على رأس الشاعر المسكين،

ومع الورود راحت تسيل وتنسكب أحلامه.

أنتِ متِ وقد غمركِ ضياء ورديّ،

مع ورود على الصدر ومع ورود في شعرك الأجعد،

أما أنا فقد وقفتُ مغموراً بعطرك،

مع ورود على الصدر

و على الرأس

و في اليدين.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء