صيف بارد

ليس بالسوء الذي

يمكن أن يبلغه،

لكنه سيء بما يكفي:

خارجاً من المشفى،

داخلا الى المشفى،

خارجاً من غرف الأطباء،

داخلاً إليها،

معلَّقاً بخيط:

- "إنك تتشافى

لا. انتظرْ،

ثمة خلّيتان جديدتان

وأقراصك الدموية في هبوطٍ شديد،

هل عدتَ للشراب؟

قد نفحص غدا

عينة أخرى من نخاع عظامك"

 

الطبيب مشغول

وغرفة الانتظار في ردهة السرطان

مزدحمة.

 

الممرضات لطيفات،

يمزحن معي؛

أظنه أمراً لطيفا

أعني أن تمزحَ وأنتَ

في وادي ظِلال الموت.

زوجتي معي.

أشعر بالأسى على زوجتي.

أشعر بالأسى على كل الزوجات.

 

ثم ننزلُ الى موقف السيارات.

تقودُ أحيانا، وأقود أحيانا،

والآن جاء دوري.

كان صيفا بارداً

-"ربما عليك أن تستحم قليلا حين نصل البيت"

تقول زوجتي.

 

إنه يوم أدفأ من المعتاد

-"بالتأكيد"

أجيبها، وأنا أغادر الموقف

 

إنها امرأة باسلة

تتظاهر أن كل شيء

يسير كالمعتاد

 

لكن عليّ الآن

أن أدفع الحساب

عن كل ما بذّرت من سنين،

وهي كثيرة، كثيرة.

حان وقت التسديد

وان يقبلوا

غير دفعة واحدة أخيرة

 

بلى..

ربما استحمُّ قليلا.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء