ساعي البريد

الوقت منتصف الليل.

يأتي سائراً في الممشى

ويطرقُ على الباب.

أندفعُ نحوه وأحييّه.

إنه يقف هناك

باكياً يهزّ رسالةً في وجهي.

يقول لي أنها تحتوي

أخباراً شخصيّة مخيفة.

ويكبو على ركبتيه

متضرّعاً إليّ”اغفر لي! اغفر لي!”

أدعوه للدخول.

فيمسح عينيه.

بدلته الزرقاء الحالكة

تشبه لطخة حبر

على أريكتي القرمزيّة.

إنه يتكوّر، عاجزاً، عصبياً وضئيلاً

مثل الكرة على نفسه، وينام

بينما أكتبُ المزيد من الرسائل المماثلة

إلى نفسي:

إنك ستحيا

عن طريق إحلال الألم.

ولسوف تمنحُ الغفران“.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء