ريح في الأدغال

 

الحراس ناموا حتى الفجر

مع الأبواب مفتوحة على مصراعيها، عراة

فوق شبكات الذهب.

القلعة البيضاء

فكت أسوارها ودخل الفرسان

بالقمر صامتاً بين أذرعهم.

 

ليالٍ وليالٍ معاً، يتعلمون الغناء

وتحريك سيوفهم أمام الينابيع،

دون عمل آخر سوى

ضبط عنان الخيول في مناهل الألم والدم،

دون آلات أخرى سوى أفخاذهم المتذبذبة

في أغطية العراء.

 

تسقط التروس من أعلى الوهاد،

تتبرم محاور عربات الحرب

والحراب تلمع كمستنقعات القصب.

الزمن لم يكن له لون آخر سوى نيران

عيونهم الناعسة.

تتوقف الراقصات،

يضبطن حراب بكراتهن الجلدية

ودائما نتذكر ريح الشمال تلك

التي لا تزال تهبط

حتى الآن مشتعلة

فوق الأجمات.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء