حَفْر

بين إصبعي وإبهامي

 

يرتاحُ القلمُ الرّبْعة؛ لابقاً مثل مسدس.

 

تحت نافذتي، صوتٌ نظيفٌ سافعٌ

 

عندما يغوصُ الرَّفشُ في الأرض الحَصِبة:

 

إنه أبي، يحفرُ. أنظرُ الى الأسفل حتى أرى

 

عجيزته تنحني بين مشاتل الأزهار

 

وتعتدل عبرَ عشرين عام

 

عاكفةً بايقاع بين أثلام البطاطس

 

حيث كان يحفرُ.

 

جزمتهُ الخشنة، على عُروة الرفش،

 

والعمودَ تلقاءَ باطن الركبة، مُستكنّة،

 

ومصوَّبةٌ باحكام.

 

كان يقتلع الأرؤسَ الطويلة، يدفنُ الحافّة البرّاقة

 

عميقاً ليبعثر بطاطسَ جديدة اقتطفناها

 

عاشقين صلابتها الباردة بين أيدينا.

 

كان العجوزُ، وربّي، ماهراً في الاشتغال بالرفش.

 

تماما مثل أبيه العجوز.

 

كان بامكان جدّي أن يجزّ من السَّرخَس في نهار واحد

 

أكثرَ من أيّ رجل آخر في مستنقع “تونر”.

 

ذات مرة حملتُ اليه الحليب في قنينة

 

لها سدّادة غير مُحكمة، من ورق. استقامَ

 

لكي يشرب، وبعد ذلك انهمكَ لفوره

 

ينخسُ ويقطّع، بملاسة. يطَّرحُ الأتربة

 

بحثاً عن الخَثَّ. حافراً.

 

إن شذى عطَن البطاطس البارد، والتَخافُق النَّسغيّ

 

للخثّ اللَّزج، والجزَّ القاطع لحافّة الشفرة

 

خلال الجذور، كلُّ هذا يستيقظُ في رأسي.

 

لكنني لا أملكُ رفشاً لأتبع رجالا مثلهم.

 

بين إصبعي وإبهامي

 

يرتاحُ القلمُ الرّبعة.

 

سأحفرُ به.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء