المتماثل للشفاء

كنتُ أخرجُ من المُستشفى

وأعودُ إلى البيت.

كان البيتُ صامتاً وهادئاً،

كان البيتُ مُنظَّماً مُقابل فوضى العالَم.

كتابٌ مفتوحٌ فوق المائدة ينظرُ إليّ،

تمنَّيْتُ أن أدخلَ الكتاب،

كان الكتاب يقرأني بعيداً لكن على القُرب

كانت كلماتُه الثلجيَّة تتكلَّمُ كما لو كان الكتابُ يشتعل.

شعاعٌ من الشمس دَخَلَ من النافذة

على الزجاجِ قطراتُ من مطرٍ جافٍّ.

ببطء وقفتْ الكلماتُ على قدَمَيْها

وها أنا أحلمُ بالعودة إلى أشيائي،

كان كلُّ شيء مستريحاً وصامتاً وهادئاً.

هنا سوف أموت. فكرتُ،

بُعثتُ من جديد.

كانت تفوحُ رائحةُ الكافور واللافندر والجيجان

كان الفضاءُ لا يزال هادئاً

وأنا أطيرُ غائباً.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء