الشاعر

من تجويفِ عظميِ

تُشكل أيدي الخَلق العقل،

ثم تُصيغ الجسد في أقل من ثانية

سمكة بعيون ضفدع،

مخلوق مثالي.

مصلوب الشاعر فوق عظام العالم

يدخل عبر بابٍ ليعيش حتى يموت،

ومهما حدث فيما بين ذلك،

في ليلة الموتى الأحياء،

يظل الشاعر حياً،

سمكة بعيون ضفدع

مخلوقا مثاليا.

يمشي الشاعر فوق الأرض

ويلحظ (أبو الهول) الصامت بجانب النيل

يعرف الشاعر أن عليه كتابة الحقيقة،

حتى لو قُتل من أجلها،

لأن (أبو الهول) لا يمكن إنكاره

فما من إنسان ينكره،

إلا وهناك إنسان يموت.

يعيش الشاعر وسط الموت

ويسعى إلى  إيجاد سر الحياة،

صخرة واقع في عالم من الرموز،

و الخيال والمجاز،

ولأسبابه الخاصة يكون الحقيقي

هو تجويف العظام الذي أتي منها.

سمكة بعيون ضفدع،

مخلوق مثالي.

في مكان ما يجلس بوذا

صامتاً يحمل الشاعر والعالم

في يدين منفصلتين ويدرك

أنه ولد ليموت.

دم الشاعر يجب أن يتدفق

بقوة في قصيدته

للدرجة التي تجعل الآخرين

يطالبون بالتفسير

فيجيب الشاعر حينها

أن الشعر لا يفسر

إنه ما هو عليه،

وواقع القصيدة لا يمكن إنكاره،

إنه سمكة بعيون ضفدع،

إنه مخلوق مثالي.

يكون الشاعر وحيداً مع الآخرين

مثلما يكون مع ذاته

يولد الألم بداخل الشاعر وعليه أن يتعايش معه

لأنه مصدره للنقاء،

ومعاناته هي ميراثه،

وعلى الشاعر أن يكون حجراً

سمكة بعيون ضفدع.

مخلوقاً مثاليا.

عندما يحتج الشاعر

على الموت المحيط به

يرغب الموتى في صمته

لكن لوركا  لا زال حياً في قصيدته

يغوص في أعماق الحياة.

يصدم الشاعر أولئك الذين مِن حوله

لأنه يتحدث علناً

عما اعتبرته السلطة لا يمكن التحدث عنه،

لذا يصير الشاعر عدو السلطة

و بينما يحيا الشاعر، تموت السلطة

ويبقى شعره  إلى الأبد،

و عندما يموت الشاعر،

يوضع حجر فوق قبره،

لأنه تجويف من العظام،

لانه مخلوق مثالي.

بداخل تجويف العظام

سماء ممتلئة بالنجوم،

وجنة شموس وأقمار،

وبالمنتصف تبدو الشمس العظيمة

مخلوقا مثالياً.

قناع  خلق في تجويف عظمي،

هي صورة الشاعر

وصورة الشاعر سراً

سمكة بعيون ضفدع

مخلوق مثالي.

لقد سرت في هذا العالم

تلفني عباءة الموت،

سرت بمفردي،

كل قُبلة كانت جرحاً،

كل ابتسامة كانت تهديدًا

ثم يوماً ما أزال الموت عباءته عني،

ففهمت ما عشته.

لست نادماً،

فعندما أزيلت العباءة

كنت بداخل تجويفي العظمي

كنت سمكة بعيون ضفدع

كنت مخلوقاً مثالياً.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء