الذي قبلته شفتاي

الذي قبلته شفتاي،

وأين، ولماذا

وأي ذراع احتضنت رأسي

حتى الصباح، نسيته.

لكن أشباح الليل التي تبكي

وتتنهد

فوق زجاج النوافذ منصتة

انتظارا للرد.

وفي قلبي ينبت ألم هاديء

على فتية منسيين،

يعودون إليّ بمنتصف الليل صارخين.

هكذا تقف الشجرة وحيدة،

ولا تعرف شيئا عن طيور اختفت

واحدا تلو الآخر،

ومع ذلك،

تنصت أغصانها أكثر من ذي قبل.

لا يمكنني القول،

ماذا جلب الحب أو أخذ

لكنني أعرف فقط

أن الصيف غنى قليلا بداخلي،

وأنه لم يعد يغني بعد الآن.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء