نوروز

مع المساء، تسلقتِ المشاعلُ

سرباً إثر سربٍ

صاعدةً قمّةَ الجبل.

 

في الليل، تعرَّتِ النجماتُ

تقافزَتْ في بركةِ الظلام

وتعالى رشيشُ الضياء.

 

باكراً في الصباحِ

نهض الندى

ليغسلَ وجهَ العشبِ ويديه.

وساطعٌ من ضياءِ الشمسِ

ألبس الحديقةَ "تيشيرتاً" جديداً

وانتحى بعشٍ وقالَ:

صباح الخير أيتها الحمامة البيضاء.

 

الفراشةُ ارتدتْ

قميصاً وردياً

وطيلساناً بلونِ السماء

ووشاحاً لامع التطاريز

وشدَّت لخصرها

زناراً من مهاباد.

وارتدى السرو

"شالوشبكاً" أخضرَ

وحذاءً هورامياً

ونطاقاً مورَّداً

وأسدل على كتفيه

لفافة رأسٍ بلونِ المداد.

 

من علٍ تطلَّعَ "الريباس"

من ذرى قلاع الثلوج

لجحافلِ الخبّاز والخردل التي

نصبت خيامها في السهول

تحت أقدامِ الجبال.

والكمأ الكسول لَمّا يزل يشخر

هناك في سريره، تحت التراب،

لم ينفضِ البرقُ عنه اللحافَ.

وأرسلَ المطرُ، قطرةً قطرةً،

دمعهُ.. وقهقهتِ البراعمُ ضاحكات.

وعلى ظهر النسائمِ

نقّلَ نرجسُ البراري

أحمالَه لساحة المدينة

حيث بائعات الزهور.

 

صافحتُ العامَ الجديد:

كان يحملُ كتاباً

غلافهُ صُنعُ رسامٍ

اسمُه قوسُ قُزح

وهناك، على ربوةِ "مامه ياره"

ثمةَ عصفورٌ

حَطَّ َّعلى سدارةِ "بيره ميرد"

وشدا بنشيدِ نوروز.

قراءة المزيد

قصائد الأيام الماضية

قائمة الشعراء